مشكلة المدارس الخاصة في الاردن

يتم تداول نفس الموضوع في كل عام و عند تسجيل أبناءنا في المدارس و عند بداية العام الدراسي. الشكوى من الاهالي في كل عام من الارتفاع الغريب للرسوم في المدارس الخاصة و بالذات ان المدارس ترفع الاسعار كل سنة (لا تثبتها و لا يمكن ان تنقصها) و يبدو انها تحذو حذو سياسة تسعير المحروقات- إما التثبيت او ارتفاع بسيط او ارتفاع كبير!

لا شك ان مصاريف المدارس الخاصة عالية و لا احد ينكر ذلك- من رواتب لمعلمين افاضل، مناهج و كتب مميزة، نشاطات رياضية متطورة… الخ. و لا أحد ينكر ان بعض المدارس لديها السمعة الممتازة بتربية الابناء و صقل مواهبهم للمستقبل، و لا احد ينفي أن وجود ابنه في بعض المدراس يضمن (بعد ارادة الله) تعليم جامعي في جامعة راقية او منحة للخارج او حتى الاحتكاك مع اناس “اكابر”

و لكن مع كل ذلك، هل حساب كل هذه الكلفة (المادية و المعنوية) لهذه المدارس فعلا يساوي او شبه يساوي ما يدفعه وليّ أمر الطالب؟ طبعا الاجابة ليست عندي شخصيا، و لكن بالنظر لمعدل الدخل للمواطن الاردني (حتى اصحاب الثروات- مش الثورات) و عدد السكان و فإن الرسوم و شروط الدفع بحاجة لاعادة الدراسة.

و هناك حل بسيط للمشكلة و هو بيد وزارة التربية و التعليم، و يمكن الاستفادة من التجربة الاقتصادية الصينية في هذا الاطار: ماذا لو قامت الحكومة بتحويل بعض المدارس الحكومية و خاصة في عمان الغربية الى مدارس ذات طابع خاص؟ فمثلا، بعض المدارس يتم استيفاء رسوم مدرسية عالية (500 دينار سنويا مثلا) و يتوفر في هذه المدارس مرافق جيدة و مدرسين افاضل و تنافس المدارس الخاصة. هذا الحل سيعمل على:

  1. خلق الطابع التنافسي للحكومة في مجال التعليم- فبدلا من خصخصة التعليم (ادعو ان لا يحدث ذلك) تكون الحكومة منافس قوي للتعليم الخاص و خاصة ان التعليم الحكومي اثبت فعاليته و اسهامه بتخريج من نعتبرهم الان بناة البلد (اجدادنا لم يدخلوا المدارس الخاصة و لم يركبوا الباصات)
  2. توعية المدارس الخاصة بموضوع تنافسية الاسعار و اعادة دراستها
  3. انتقال بعض الطلاب من المداس الخاصة الى المدارس الحكومية اذا اثبتت مصداقيتها بالتعليم و الرسوم المنافسة و حتى التربية- و هذا ما سيرفع مستوى التنافس بين المدارس
  4. رفد الميزانية بدخل منطقي و محسوب و ليس على حساب جيب المواطن مباشرة- فمن يستطيع ادخال ابنه الى هذه المدراس يكون بملء ارداته و رغبته
  5. زيادة التنافسية للمدارس الحكومية العادية (الحالية) لرفع مستوى التعليم لديها للتنافس مع المدارس الحكومية “المميزة” و هناك طريقة سهلة لذلك: على أي معلم الخدمة بالمدارس الحكومية و مراقبة اداءه فيها لعدد سنوات معينة ليتمكن من الانتقال الى المدارس المميزة براتب افضل و امتيازات احسن

4 thoughts on “مشكلة المدارس الخاصة في الاردن

  1. Good points.
    But, knowing what’s going on in many ministries of the gov’t, how can we prevent from inappropriate use of the money?

    This might ends up as an additional tax on the poor.

    • thanks Zahi,
      the best way to manage those “elite” gov schools is to run the money by the same school. this way the school grows and has its own budget (as if it is a private school).
      no additional taxes on poor. at least the law does not apply any tax rules on them so far. they still can benefit from the AS IS gov schools services.

  2. هذه فكرة رائعة، وأظن أنني سوف أكون من اوئل الداعمين لهذه الفكرة بسحب ابنتي من مدرستها الخاصة المرتفعة السعر، والتسجيل في المدرسة الحكومية الخاصة.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s