ماذا نفعل مع كل هذا الغلاء المعيشي؟؟

 

الواضح في الاونة الاخيرة و بإزدياد مع مرور الزمن إرتفاع أسعار السلع الاساسية و الكمالية، حدّث و لا حرج فبعض السلع الكمالية تكاد أو اصبحت أساسية عند البعض.

فماذا عسانا أن نفعل؟ البعض يريد الخروج الى الشارع للتعبير عن إستياء الجميع من الوضع القائم، البعض الآخر يريد الصبر لعل و عسى الامور تنفرج لوحدها، البعض الآخر قد يفكر بالهجرة الى بلاد أخرى هروبا من هذا الواقع في وطنه.

 

كل الحلول واردة و قد تحدث في أي بلد، فالمواطنون جميعا بغض النظر عن توجهاتهم و أفكارهم يعيشون بنفس البلد و يتأثرون بما يحدث سواسية، إلا ما ندر من طبقة معينة من المجتمع و التي لا تشكل الا نسبة قليلة جداً.

 

طيب و الحل؟؟ قد تقول الغلاء يضرب جميع البلدان، العربية و غير العربية، و قد تقول ان اقتصادات بعض الدول قد أفلس حقيقة مثل اليونان و البرتغال و اسبانيا و نحن لم نصل (الى الان) لوضع تلك البلاد. و لكن من ينظر الى الارقام و المعطيات عبر الزمن (Historical Information ) يجد أن ما سيأتي غير مشرق و غير وردي (ارجو ان لا تحسبوني متشائما)

 

التظاهر السلمي الراقي الحضاري قد يكون أفضل الحلول و لكن للأسف ليس لدى الشارع العربي الوعي و النضج الكافي للقيام بهكذا نوع من التظاهر. فللأسف كل فئةتريد تنفيذ سياسة معينة و نتائج خاصة من التظاهر و طبعا لمصلحة هذه الفئة الشخصية و ليس لمصلحة البلد ككل. و بعض الفئات قدتكون متأثرة بأفكار مستوردة أو ايضاّ تريد تنائج معينة من التظاهر حتى لو كان سلمياً. و غذا خرجنا سلميا ببتظاهر فماذا لدينا كحلول بديلة لما هو قائم الان؟ طبعا الحل السريع البديهي هو الاطاحة بالحكومة و استبدالها بأخرى، و لكن ماذا ستفعل الحكومة الجديدة؟ هل ستاخذ حجم معاناة الشعب و صعوبة العيش الهدف الوحيد لمعالجته؟؟؟

 

للأسف نحن شعب حساس جداً و سريع التأثر، تخيل معي أنك بمظاهرة سلمية 100% و تهتف بشعار معين و بجانبك شخص آخر يهتف بشعار مخالف ﻷفكارك، فإما أن تبتعد عنه و إما أن يحصل خلاف بينكما، فلا انت و لا هو ستتعامل مع الموضوع بأريحية و موضوعية.

 

و من كثرة المشاكل التي ترتبت على الوضع المعيشي العام أصبح الواحد فينا يهتم بمصلحته الخاصة، فحتى لو خرجت بمظاهرة سلمية ستكون أهدافك بالاغلب شخصية و من ثم عامة للشعب كله.

 

لا اريد منك ان تستنتج أنني ضد التظاهر، بل بالعكس أنا مع المظاهرات المدروسةو السلمية و التي تحقق نتائج تنعكس على واقع جميل و مزدهر للوطن و المواطن. و قد أثبتت شعوب كثيرة نفسها و مصداقيتها بحب الوطن في مناطق أكثر توتراّ من منطقتنا و الان تعتبر في مصاف الدول التي يحسب لها حساب في العالم. فأضعف الايمان المظاهرات طريقة فعالة لارسال رسالة الى المسؤولين بحجم المعاناة و المشاكل التي يعانيها الشعب كله (و ليس فئة معينة) و أن الشعب يريد حلاً بوسائل حضارية شريفة بأيدي نظيفة من الفساد و السرقة و المحسوبية. قد ترد عليّ بأن المظاهرات حتى لو كانت سلمية ستقمعها الاجهزة الامنية المحترفة، أرد عليك و أقول لك: قد يكون كلامك صحيح، لكن رجل الامن بآخر النهار (بعد ما ضربك) سيعود الى أهله برغيف خبز و بعض الخضار الغالية الثمن عليه أيضا (الا اذا كانت الاجهزة الامنية تأكل و تشرب مع عائلاتهم بالمجان، فهذا موضوع ثاني)

 

نقطة أود الاشارة البها و يعلمها الكل: اكثر من ثلاثة ارباع الشعب من الشباب، و الشباب كما يقولون دمهم حاميفالغضب بدون حكمة و ضبط قد يؤدي الى مشاكل لا سمح الله. و بالمقابل هناك شباب و هم كثر و الحمد لله على قدر المسؤولية و الحكمة للنهوض بالوطن كمسؤولين و عاملين و مساهمين. فالحمد لله لدينا الكثير من لديه العلم الواسع و حتى الخبرة الواسعة العملية (على صغر السن) و يريدون الخير للجميع و حتى العمل يداً بيد مع المسؤولين الحاليين من لديه ولاء لاوطاننا و شعوبها.

One thought on “ماذا نفعل مع كل هذا الغلاء المعيشي؟؟

  1. و الله يا خالد كلامك موزون و عقلاني.
    لا توجد عندي إضافة سوى القول بأن “ثورة” ما ستكون هي المآل! للأسف😦

    مظاهر كثيرة و عديدة تدلل على أن الشعب لن يتحمّل أكثر.

    *** شكرا ً على إدراجاتك حول الإعلان بوساطة الجوال.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s