نسبة ذكاء الهواتف الذكية

لا شك أن العصر الذهبي للهواتف الذكية قد بدأ فعلا، و ربما بدأ عمليا منذ 5 سنوات، و لكن السنين القادمة ستظهر لمعان هذا العصر.

السؤال الذي اطرحه دائما: كم زادت هذه الاجهزة من ذكاء الناس؟ السؤال الاخر: ما الفائدة الملموسة التي اكتسبها المستهلك من الهواتف الذكية؟

 لنعرض سريعا الصفات المميزة للهواتف الذكية بشكل عام: سرعة معالج كبيرة، ذاكرة كبيرة، سعة تخزين كبيرة، ربط على الانترنت EDGE, 3G, 4G, LTE، شاشة ذات وضوح عالي، كاميرا فائقة الجودة،امكانية تحميل تطبيقات مختلفة، سعر مرتفع نسبيا (و يأخذ بالنزول مع الزمن). طبعا يوجد تفاصيل لهذه المواصفات لا داعي لذكرها.

 فماذا اضافت كل هذه المواصفات للمستخدم؟ ماذا اضافت سوى التهافت لشراءها و تحميل الالعاب و عمل فكّ للهاتف القادم من أميركا Jail Break؟ و ماذا استفاد المستخدم من استخدام ال BBM ليل نهار مع أن خدمة ال BBM كانت في بداياتها تستهدف الشركات و قطاع الاعمال؟ و ماذا استفاد من سرعة تجاوبه مع الرسائل الاليكترونية اثناء قضاءه وقتا ثمينا مع اولاده في البيت او خلال الاجازة؟

 المستفيد الوحيد (الذكي الوحيد) هو مصنّع الهاتف و صاحب التطبيقات و المعلنين على الهواتف. فمالك (مصنّع) الهاتف زادت ارباحه و ايراداته، و صاحب التطبيق استفاد من الايراد المادي لبيع التطبيقات، و المعلن زادت مبيعاته للعروض المعلنة…. لاحظ ان الاستفادة ملموسة لهؤلاء (استفادة مادّية)، بينما المستخدم لا تجد له فائدة ملموسة.

 لنرجع الى الاساسيات: الهاتف المحمول (سواء ذكي او غبي) يمتاز بتطبيقين اساسيين و ضروريين: اجراء المكالمات و ارسال رسائل قصيرةو بغض النظر عن الالية، سواء عبر radio frequency, SIP, SMS, الخ. و لم يحدث حتى الان ان أتى تطبيق يفوق بالاهمية من هذين التطبيقين من حيث انعاكس فائدتهما على المستخدم، و اقصد بالمستخدم هنا من تعتمد أعماله على الهاتف و ليس من يتكلم مع خطيبته ليل نهار.

ساعدت الهواتف الذكية على زيادة معلومات المستخدم من خلال تطبيقات عديدة خاصة تويتر و فيسبوك و و تطبيقات المجلات و الصحف و غيرها و لكنها وقفت عند هذا الحد.

قامت شركة نوكيا قبل دخولها صناعة الهواتف بإجراء مسح (survey) في كل انحاء العالم و كلّفها الملايينالهدف من المسح كان للاجابة على سؤال واحد بسيط من المستخدمين: “اذا كان بالامكان ان تحمل هاتفك بجيبك، ما المواصفات التي تريدها فيه؟طبعا جاءت الاجابات بنسب مختلفة و السبب

الذي حصل على اعلى نسبة كان: “أن يكون شكله جميلو هذا يعطيك إشارة واضحة عن تنوع اشكال و الوان و أنواع الهواتف التي تنتجها نوكيا خاصة في ال 12 سنة الماضية.

 فمن الواضح ان الناس تسعى للمظهر و الصفات الجميلة للشيء أكثر من سعيها للمواصفات المفيدة، طبعا الحال كذلك لمعظم المنتجات في السوقو بالتالي أبدعت شركات الهواتف الذكية بعرض كل ما هو جميلللناس…. و لحّق بيع.

 و اخيرا و ليس آخرا…. بالله عليكو مش iOS5 إنو رهيب؟😉

2 thoughts on “نسبة ذكاء الهواتف الذكية

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s