يوتيوب و نظرية المؤامرة

بما إنا عرب و بنحب التنظير و الفلسفة و كثرة الفرضيات.. اليكم نظرتي الشخصية عن يوتيوب او بشكل عام عن كل ما يتعلق بالفيديو على الانترنت من بثّ (مش بثّ بياخة) و تسويق. مرة ثانية، هاي نظرة شخصية.

بدأت الانترنت كما الكل يعرف بتصفح المواقع بدون فيديو، او حتى مع قليل من الصور او حتى بدون صور في معظم المواقع.. لدرجة ان تصفح الانترنت في منتصف التسعينيات كان على اجهزة dump terminals يعنى على شاشات خضرا monochrome.

تزويد الانترنت في أي بلد يتم عن طريق مزود رئيسي او ما يسمى بـ broadband و يمكن تشبيه الـ broadband بنهر كبير يمر في بلد ما.. و مزود الخدمة الذي تشتري منه الـ bandwidth هو عبارة عن فرع صغير من هذا النهر الكبير.

مزود الـ broadband يكون شركة عملاقة فيها مساهمين و مستثمرين- عندهم شجر بطلّع مصاري- لديهم النفوذ و المال لتمديد ما يلزم بين الدول من كوابل و شبكات لايصال الانترنت بسرعة عالية الى أي بلد، تخيّل ما المطلوب منك اذا اردت على سبيل المثال ان تمد كابل Fiber T1 او أكثر من المانيا الى اليمن.

طبعا الـ broadband لهذه الشركات هو ببساطة مثل البترول، يتم “ضخّ” ما يحتاج السوق حسب العرض و الطلب، فكلما ازدادت نسبة مستخدمي الانترنت كان “الضخّ” شغال أحسن (مثل انبوب الغاز بين مصر و الاردن). و أهم و اسهل وسيلة لزيادة الطلب هو الفيديو او ما يسمى بـ video streaming.

الفيديو يعتبر بالوعة bandwidth، لاحظ مدى انتشار الفيديو على الانترنت بين الناس و يمكن الافتراض ان انتشار الفيديو كان اكبر من انتشار الصور. لا أحد ينكر اهمية و فائدة الفيديو على الانترنت و لكن اذا دققت كثيرا في نوعية محتوى الفيديو المنتشر و كميته تجد ان غالب الفيديو هو لاغراض الترفيه و بالاخص الترفيه الغير هادف- بالعربي الفصيح معظم هدر الـ bandwidth في المنزل او احيانا العمل يكون لاغراض غير مفيدة- و لكنها مفيدة للمزود الرئيسي طبعاً.

المشكلة ان الناس اصبحت تعتمد الفيديو في تصفح الانترنت و تخلّت عن القراءة و خاصة في الدول العربية، للأسف احدنا لا يقرأ مقال ما اذا كان اكثر من فقرة او فقرتين، و لكنه لا يمانع ان يشاهد فيديو من 15 دقيقة بدل القراءة. لا احد ينكر الهجوم على نتزيل المسلسلات و الافلام من الانترنت إما في المنازل او من أصحاب هذه المصلحه مثل حمو*ة. المزيد من النقد على الموضوع عند الست ربى عاصي هنا

بالنهاية، هناك فئة معينة تستفيد الاستفادة الاكبر من الـ video streaming  تماما مثل شركات البترول، السؤال المهم: هل هم من أوجد فكرة الـ video streaming؟ او: هل من أوجد مبدأ الفيديو على الانترنت متعاون مع هذه الشركات؟

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s