الحرامي و الكذاب في حفلة عيد الميلاد

عملنا مبارح حفلة عيد ميلاد للست عنود (بنتي)، الله يخليلكو ولادكو و بناتكو  في احد الاماكن المخصصة للاطفال بدون ذكر اسماء، المهم… غير الطقوس الاجتماعية و الطفولية المفروضة لفت إنتباهي الامور التالية و حبيت اشاركها معكم:

بدايةً…. ملاحظة لافتة جدا للانتباه، البلد مليانة ولاد صغار… يا إلهي قديش في صغار بالبلد.. شو هاظ؟ الحارة مليانة ولاد بلعبو طابة بالشارع.. المولات جبال من الصغار.. كل رجل و زوجته لازم على الاقل شاحط وراه ولد او بنت و أضعف الايمان الولد ببطن أمه… مما يجعلك تتسائل شو المدارس الظابة كل هالاطفال.. و شو رح يكون مستقبلهم المهني بعد انهاء تعليمهم (قال تعليم قال… دؤوي يا مزيكا) الاحصائية الرسمية بتقول حوالي ثلاثة ارباع المجتمع الاردني شباب و ما دون… انا شخصيا بقول بدون ادنى مبالغة النسبة حوالي 130% اذا مش اكثر… طبعا هاظ غير العقل الطفولي الموجود في جماجم ما يُعتقد انهم كبار.

في الحفلة المذكورة كل معزوم بيجيب هدية كما فعل ابائنا و اجدادنا.. وحدة من المعزومين جابت هدية و حطتّها على جنب.. و بعد فترة اختفت الهدية! سألنا القائمين على المكان قالو في ست (بمواصفات جذَابة) اخذت الهدية و طلعت.. المهم تم اخبارهم انها “إمرأة دخيلة” و كان جماعة الأمن بالكفاءة المعهودة بالقبض عليها و ارجاع الهدية… و طلعت الشغلة من الحوادث المتكررة (بعد السؤال).. بالعربي سرّاقة عيني عينك بمواصفات أم حنونة لطيفة جميلة.. و النهفة انها مازعة ورق لف الهدايا عن الهدية.. شكلها بتحضر افلام هوليوود كثير!

ملاحظة اخرى اثناء الحفلة.. جاء ولد (مش من المعازيم) لا يتجاوز عمره 13 سنة بأخذ بعض من المعجنات و العصير بكميات كبيرة.. شخصيا ما عندي مشكلة صحتين و هنا… بس المشكلة إني سألته: انت مع المعازيم؟ هو: لأ اخواني المعزومين مش انا. رديت عليه: طيب صحتين بس وينهم اخوانك؟ هو: بيلعبو هناك. أنا: طيب ناديهم يوكلو مع الكل.. بعدين راح… طبعا لا اخوانه معزومين و لا ما يحزنون… يعني ولد بيكذب و بيلف و بيدور بالحكي عشان مصلحته أمّال ع الاربعين ح تعمل إيه؟؟؟!! طوبى لكم السراقين و الكذابين بعد 20 سنة.

الملاحظة الاخيرة… جاء ولد بنفس الفئة العمرية و دار بيننا النقاش التالي:

هو: عمّو… ممكن ادخل اقعد معكو؟

انا: اهلا و سهلا… تفضل، بتعرف حدا؟

هو: لأ

انا: مع مين بدك تلعب؟

هو: ما رح العب، بس بدي اقعد عندكو

انا: يا سيدي اهلا و سهلا ما رح تزهق؟

هو: لأ عادي ما رح ازهق

و بعدين غادر المنطقة و ما دخل أصلا… الصراحة حبيت شخصيته.. إستأذن، كان واضح في طلبه و واثق من نفسه.. بس شخصيا مش قادر اعرف سبب طلبه الغريب… اكتشفت وقتها الفجوة الكبيرة بين الاجيال، أني غير مدرك سبب طلبه و طبعا بلّشت أحلل الاسباب و الدوافع من طلبه و لا زلت عاجز عن الجزم بالسبب الحقيقي

و بالنهاية… الله يخليلنا هالجيل القادم و الله يعينا على تربايتهم

6 thoughts on “الحرامي و الكذاب في حفلة عيد الميلاد

  1. يوم ميلاد سعيد يا رب
    ببالي أحكي أكثر من شغلة و الله يا خالد بس أحاول أختصر و أقول:

    الأطفال صاروا ياكلوا هموم على بكير (لا اكتشاف خطير يا هيثم، فيه منك على فستق!)

    بس جد، فرق بين الشقاوة و بين ما نراه من ممارسات.

    لا أستطيع أن أعذر المرأة، مهما كان فهي المفروض أوعى بس الأطفال و الله كل العذر معهم. يمكن زي ما قلت: (هاظ غير العقل الطفولي الموجود في جماجم ما يُعتقد انهم كبار)
    ———-
    مرات بسرح و بقول ال 67% اللي تحت ال20 سنة … شو حيعملوا بهالأردن!
    و أهلين مدارس و أهلين أجيال! 😦
    ———-
    الطفل الأخير؛ معقول بس بده يتفرج، مش أكثر؟
    أكثر من خاطر إجاني لسبب تصرفه. كلها سلبيّ!
    ——–
    الله يعينا بالفعل!

  2. أثناء سردي للقصة نفسها على بعض من الاصدقاء والاحبة، جاء الاقتراح التالي: مش يمكن واحد من ال”staff” هو او هي اللي اخذ الهدية، وعلى اساس انه ما ببين ما بين كل هالهدايا، شو بدو يتبع ليتبع الواحد… لما عرفو انه فقدنا الهدية فتحوها، شافوها مش محرزة رجعوها؟
    نظرية مؤامرة جيدة بصراحة وما خطرت ببالي.

    • احتمال… بس كثير كبيرة:)
      لا اعتقد انها مزيوطة لانو في احتمال الزبون يطلب يشوف فيديو الكاميرا و بالتالي رح ينمسك موظف الامن بالجرم المشهود و ما اظن رح يخاطر بهيك حركة

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s