ملاحظات شخصية من زيارتي للجزيرة البريطانية

لست الاول و لا الاخير الذي يذهب الى بريطانيا- الى لندن بالتحديد… و لست العربي الاول و الاخير الذي زار تلك المدينة، بالتالي اذا مش ناقصك فلسفة لا تكمل القراءة

عدت قبل يومين من لندن- كنت في زيارة بداعي العمل لمدة ثلاثة اسابيع (ليس لشراء شقة في Kensington، و لا للـ shopping في شارع اكسفورد، و لا للتدخين و الصراخ في هايد بارك)

بدأت الرحلة بالحصول على الفيزا، و كأنها فيزا للجنة!!! مطلوب تحضير اكثر من ملف و اكثر من استبيان لتعبئته- بالنهاية طلعت الفيزا و سافرت

لن اتكلم عن النظام و التقيّد بالنظام و ان الدول العربية بدون نظام (شوربة)… هاظ موضوع ممل و معاد، اليكم ملاحظاتي باختصار

١. الانشغال بالحياة المادية: بما اني كنت اذهب للعمل في مكتب كل يوم، لاحظت ان الجميع يسعى “غصب عنه” للشغل، الكل نعسان، تعبان من الركوب في القطار حوالي الساعة او اكثر لبعض الناس- يصل الموظف تعبان نسبيا للمكتب- و لكن بما انه في نظام (متشرب بدمه) لا يبدأ بطق الحنك و عمل القهوة، فوراً على الشغل. يوجد فرص عمل كثيرة في لندن- على الاقل في مجال التكنولوجيا- و تعرفت على اشخاص من اوروبا رحلوا الى بريطانيا لوجود فرص عمل افضل- خاصة افضل من ايطاليا و اسبانا حاليا. الكل يحتاج بشدّة لاي عمل و يتمسك به خاصة ان الظروف الاقتصادية صعبة و الاسعار مرتفعة- و بذلك يكون العمل (الشغل\الوظيفة) هو الوسيلة الوحيدة لتغطية هذه النفقات و خاصة رهن البيت…. الشاطر يفهم

٢. غلاء الاسعار- الكل يعرف ان لندن من اكثر المدن غلاءً.. بدهاش سؤال، و مقارنة الاسعار بين مدينة و أخرى غير صحي ابداً و غير مفيد (الله يرحم ايام القاهرة)… لا شك ان بعض المحلات التجارية ارخص من غيرها (حتى بالمقارنة مع عمّان) و بعض انواع البضائع ايضا ارخص- لكن بشكل عام لندن غالية نار. اهم شيء هو طبعا الشقق و البيوت!!! يا الهي الاسعار… خزق (غرفة فقط مع مطبخ و حمام و صالون) يصل سعرهاالى ٣٠٠ الف جنيه في بعض الاحياء في لندن (اغلب من يشتري هذه الشقق لا يراها احيانا- الشاطر يفهم)

٣. الحياة الاجتماعية- بعد الاحتكاك و لو البسيط مع بعض سكان المدينة و زيارة معظم انواع المحلات التي يرتادها الناس- تجد انهم مثل باقي اوروبا- يقضي الشخص وقته بالترفيه فقط في العطلة الاسبوعية و اغلبها بزيارة الاصدقاء و العزايم (تعرفت على شخص بيعزم و بيتعزّم مثلنا!!) و ايضا بالتجول في الاماكن السياحية و الثقافية خاصة مع الصغار، و الكاس طبعا بيعمل جو (ببدا اللغّ ع الساعة ٥ مساء الجمعة، طيب ع الاقل روح ع البيت غيّر اواعي الشغل بعدين ابدا اشرب:))… طبعا اهم نشاط ترفيهي هو مشاهدة مباريات الـ Premier League في البار الموجود بالحارة- يعني مثل عندنا الشباب عند الدكانة بالحارة بيلعبو باغطية قناني البيبسي- و لكن الجميل بمشاهدة المباريات في البارات ان الكل يأتي لمتابعة المبارة: الصغار، الجدة، الام، الولد بالعرباية.. الكل لابس لفحة فريقه و يتابع… المحلات تغلق ابوابها باكرا حتى المقاهي (بالعربي روح انظب بالبيت).. و هذا شي جيد للعلم و ليس سيء ابدا

٤. الأمن و الامان: كل خزق عنده كاميرا- الباقي عندكو… بس قبل ما ارجع بيوم شفت خبر مؤسف لـ Domestic Violence و طبعا الستات طلعو مظاهرة ثاني يوم ضد الموضوع و الشوارع كلها مغلقة (ع السريع تظاهروا مش بعد اسبوع- الشاطر يفهم)

٥. المواصلات- نعمة الـ Underground لا يدركها الكثيرون! لا اعتقد اننا نستطيع حتى أن نحلم بوسائل مواصلات عامّة مريحة و فعّالة، على الاقل للعشرين سنة القادمة- يا خسارة

٦. الاماكن السياحية، الثقافية، الترفيهية… لندن مليانة مناسبات، تحتار اين ستذهب خاصة يوم السبت و الاحد.. لا مجال للملل ابدا.. متاحف، قرى مجاورة للندن، حدائق، رحلات، مسرحيات، افلام (مش افلام هوليوود)، حارات معينة في لندن تتمشى فيها، كله موجود و لا يمكن ان تنتهي منه في ٤-٥ ايام، للاسف رحت وقت الجو البارد، بس ما علينا مش مهم.

٧. الاخلاق و الجمال (الداخلي): بالاول خلينا باخلاقنا احنا بعدين نبلش بأخلاقهم، كل الناس اخلاقها مثل بعض- يعني في كذّابين و لئيمين و حقودين و صادقين و محترمين و أمينين مثل باقي البشر، و يوجد شخص أمين فقط ﻷن النظام قد يعاقبه (بس إلو ثلثين الخاطر يسرق- مثل عندنا).. بس في عندهم صفة البخل (او بطريقة لبقة: الحرص على القرش) زيادة عن اللزوم! مع انه رواتبهم مجزية لكن تجد البخل (احم الحرص) موجود بشكل واضح

٨. الجمال (الخارجي): خليني ساكت لا اموت فعص!! الكل لابس صح، ماشي صح، عامل شعره صح، اشقر صح (مش Bleach Blonde)، جسم صح (مش شفط)- الكلام ينطبق على الذكور و الاناث- و خاصة لمن لم يتجاوز سن الاربعين- مرسومين رسم، يمكن لاني كنت في محيط منطقة راقية نسبيا و لم ازر ضواحي فقيرة لكن الغالب ان الكل انيق و جميل و مرتب على الاقل- صابتني شبه صدمة لما رجعت لمدة ٢٤ ساعة تا صحيت.. بس على قول جماعة الفقاعة (الجمال جمال الروح)

٩. الامبراطورية البريطانية: واضح جدا تفاخر الانجليز بالامبراطورية “المندثرة”.. سواء بالمتاحف (ما في حجر او كتاب او خشبة او سيف او تابوت او ملابس الا و جايبينو عندهم)… الهند كلها عندهم، مصر، العراق، اوروبا (و خاصة اليونان و روما) و حتى افريقيا و اميركا الجنوبية… نافظينها نفظ، و شايفين حالهم و سايقين فيها لحد الان (مش الكل طبعا).

١٠. العلم و العلماء: لا شك أن الانجليز ابدعوا في كثير من الاكتشافات و الابتكارات، بكفي James Watt و غيره الكثير، في كل المجالات- طب، هندسة، بيولوجيا، علم الانسان، الخ. و لا زال اثر هذه الاكتشافات موجود حتى اللحظة (و الشاطر يفهم)

One thought on “ملاحظات شخصية من زيارتي للجزيرة البريطانية

  1. الحمد لله على السلامة.
    أنا عمري ما زرت لندن وأقرب ما كنت لها كان مطار هيثرو.

    نحن بأسكتلندا وبقدر اقول أن الكثير من الخصائص (البريطانية) متواجدة هنا وبوفرة.
    الاعمل لفترة وبعدها الراحة ومن ثم الرجوع للعمل (هذا مبدأ راسخ أكيد)
    وليس فقط على مستوى أسبوعي بل نصف سنوي – سنوي (بشتغل كثير هالسنة وبطلع إجازة ٣ أسابييع بالصيف …)

    التفاخر بالحضارة موجود وبخاصة (وهنا مجددا أتكلم عمن عرفت من الإنجليز الذين خالطناهم هنا) عن أثر الإمبراطورية في تقدم شعوب الأرض (بيركزوا على هاي النقطة كثير.. إنهم أساس المعاصرة من فكر وعلم وسلوكيات…)

    الأسكتلمديين -عمومًا- أقل تشدقًا بإرثهم الحضاري -برأيي- مع أن لهم باع غير بسيط في تطور الإنجليز أنفسهم! (سواء قبل أو أثناء الاحتلال)

    بالنسبة للحرص..🙂 بصراحة كثير سمعت قبل مجيئنا عن أن الأسكتلنديين يفوقون الإنجليز بهذه الخصلة بس بصراحة ما رأيت إلا العكس (ليس أنهم مبذرون) ولكن حتى لو لم يتعرفوا عليك جيداً وحتى من أول لقاء فشغلة (صدق ما بتدفع..إه!) ليست بالنادرة بل موجودة وبوفرة!

    + ما عندهم البرود اللي عند الإنجليز (أمر ثاني كنا متوقعين له لما أتينا) بل بالعكس شعب صاخب وحيوي وسهل المعشر.
    ممكن طبيعة المنطقة التي نحن فيها (قريبة من جامعة تعتبر من الجامعات الغنية بالتنوع الثقافي ومنذ زمن) أثرت على طباع السكان أو على حكمنا على ما توقعنا أن يكونوا عليه ولكن حتى سكان بعض الضواحي والتجمعات السكنية الأسكتلندية تلاحظ نفس الملاحظات عليهم.

    الأسعار أقل -بالعموم- من لندن (كل مكان أرخص من لندن!!) زي ما الكل بيأكد بس الشقق والسكن بالعلالي وين ما كنت داخل المدينة!

    الصبايا والشباب دايرين بالهم عصحتهم والجمال الخارجي (الخارجي.. حجة المفلس :D) طاغٍ

    ————-

    البرد كمان شهر بيخف بشكل ملحوظ والفعاليات (من أصغر حديقة لأكبر متحف) بتصير ممتعة بالفعل. إن شاء الله يصحلك نيجي بوقت يكون الطقس ألطف.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s