ورقة الغش الرسمية للراغبين في الزواج من أردنية

كتبت المرة الماضية عن مفاتيح معرفة الزوج الاردني (للمقبلات على الزواج) و الآن للانصاف و بناء على رغبة الجماهير التي احتشدت أمام بيتي أكتب عن المفاتيح الرئيسية للفتاة الاردنية من وجهة نظري الشخصية  لمساعدة الشباب المقبلين على الزواج. و الله من وراء القصد (بالعربي الله يستر من التعليقات بعد قراءة المقال)

 ما سأكتبه هنا لا ينطبق على جميع الاردنيات و  بعض الاردنيات تحمل بعض من الصفات ادناه و ليس كل الصفات و بعض البنات مثاليات و الله يخليهم لاهلهم و ازواجهم، تماما مثل صفات الشاب- فكلنا بشر و عند كل واحد فينا كوكتيل من الصفات- يعني مثلا بتلاقي شاب بخيل رومنسي و بنفس الوقت لئيمJ. و للإنصاف ايضا، ما يلي لا يقصد فيها الانتقاد لأحد و لا انعكاس لشخصية اشخاص معينيين او شعور شخصي من تصرفات أي احد، فلا داعي للتصنيف و القدح و الذمJ

  1. الجمال و اكسسواراته: احذر احذر احذر (و اقولها ثلاثا) تقول عن خطيبتك\مرتك انها مش حلوة او حتى فستانها مش حلو و الاكثر مصيبة شعرها مش حلو… اسمع مني و صدقني… و حتى لوكان شكلها طربيزة ظل قول عنها حلوة. الأهم من كل هذا: لا تخليها تجرك بالحكي عشان تنتقد اي من عوامل الجمال عندها. مثال: “حلو  هاد الفستان؟” “المكياج هاد حلو ويللا معجق؟” “أمك بتحب البس هاد البطلون و يللا هداك؟” في حال توجيه هيك أسئلة حاول تغيير الموضوع، اهرب من البيت، اعمل حالك اطرش.. اي شي المهم ما تجاوب. ينطبق الكلام عند الخروج من المنزل و انتظار جهوزيتها للطلعة “يللا خلصينا تأخرنا” اوعا تحكيلها هيك. الحل: لمّا تقرروا تطلعوا حط فيلم DVD و احضره حتى هي تخلّص لبس و مكياج.
  2. الانتقاد و الاسئلة: لا تنتقد، لا تنتقد، لا تنتقد… حتى لو كان الانتقاد هادف و بنّاء و في محلّه.. ما بتفرق للعلم اذا كنت على حق او لأ. الحل لهذا الموضوع بسيط: قم بحل المشكلة بنفسك بدون ما تفتح السيرة معها و لا تناقشها بالموضوع. مثال: اذا اشترت شغلة غالية على الفاضي، لا تستعملها و لا تتطلع عليها (مزهرية مثلا)… اوعا تقوللها: “ليش اشتريتي هاي المزهرية ام الـ200 دينار!!!”
  3. المديح المتواصل بسبب و بدون سبب : هاظ الإشي سحر!! ظل قوللها “انتي حلوة، انتي شاطرة، انتي ملاكي، انتي حياتي، يا قمر، يا شمس، يا مريخ”… طبعا لازم تقول هيك حكي لسبب وحيد و بسيط: تقليل مشاكلك و وجع راسك بس.
  4. الهدايا: السحر الثاني!! ظل اعطيها هدايا بسبب و بدون سبب، و مش شرط اشي غالي (ابتعد عن الورد- شغلة سخيفة هاي) جيبلها ان شا الله حبّة تويكس كل يومين- بتشوفها قد الدنيا- طبعا لازم الهدية تكون مرافقة للكلام الوارد في النقطة السابقة. الهدايا برضو بتحل كل المشاكل- كل ما كانت المشكلة ثقيلة لازم تكون الهدية أثقل. قصة حقيقية: شاب مسكته مرته في وضع ” بدون تفاصيل”… اعطاها طقم ألماس و كأن شيئا لم يكن… لا تفهموني غلط رجاءً من هاي القصة.
  5. أمها (حماتك)- احترم أمها اكثر منها، شو ما تعمل امها فيك خليك ارنب و قول حاضر- عجبك ما عجبك مشكلتك الشخصية و حلّها لحالك. للعلم: البنت بتفتح كل اوراقها مع امها، فاذا قالتلك شي يوم “ماما ما بتعرف” اظحك بعبّك و قولللها: “عن جد؟؟ هسا بحكي معها و بحكيلها”. ملاحظة: اذا حماتك ممتازة اعرف 100% انو حياتك رح تكون سعيدة، و اذا حماتك “بتحبّك” زي ما بقولو فانت في أمان.
  6. الطموح: كل وحدة بالبلد صار بدها تتعلم و تشتغل و تفتح مطعم و شركة و تكون وزيرة.. و هذا شي كويس للعلم و مش غلط، بس اذا تجرأت حضرتك و تناقشت معها بالموضوع (راجع النقطة 2) بتشحطك على حماية الاسرة و السفارة الامريكية و منظمات حقوق الانسان و بتقول عنك حابسها بزنزانة من يوم العرس. نصيحة: خلّيها تعمل اللي بدها اياه- شو خسران انت اصلاً؟ اذا هي اكلت مقلب بطموحها ما بكون الك اي دخل (الا اذا لبّستك سبب من هون او هون و انت مش عارف)
  7. الحقوق و الواجبات: كل ما تعرفه من حقوق و واجبات من الكتب السماوية و كتب نصائح الحياة الزوجية كلها جميلة و صحيحة و رائعة و لكن للأسف مستحيلة التطبيق و مفهومة عند الكثير بمعاني و تفسيرات مختلفة حسب الزمن. يعني جدّي و جدّتي كاوا يفهموا الحقوق و الواجبات غير عن الزمن الحاضر فبلاش تعمل فيها الانسان المثالي و تقول حقوقي كذا و واجباتي كذا- ممكن جداً إنّك ترضّع هاي الايام رضاعة طبيعية… عادي لا تتضايق.
  8. الحوار و النقاش.. دير بالك، كل قصص الحث على التواصل بين الزوجين و اتباع سياسة العقل المنفتح و التفاهم و التضحية المشتركة عبارة عن وسيلة لجعلك أنت (او هي) في خانة المذنب او الغلطان و عليك (او عليكي) تصليح الاخطاء.. فبلاش قصص الحوار من اولها- الحل ببساطة بالافعال لا بالكلام و النقاش- يعني اذا في شغلة مزعليتك ابلعها و طنّش و حاول (حاولي) حل سبب الزعلة مع الزمن
  9. النظافة الشخصية… تماما مثل ما ينطبق على الشاب، لا تفترض انو البنات كلهم بلمعو لمع.. مش شرط اذا مكتبها بالشغل عليه ورد و كريمات و ريحتو حلوة اوتوماتيكيا معناه انو غرفتها مرتبة او  ما تحت طبقات المكياج و الملابس بلمع لمع.. اذا لا سمح الله وقعت بهيك مطبّ ما عليك الا ان تصبر و الك الجنة ان شاء الله (ينطبق الكلام على الشباب كما ورد في المقال السابق)
  10. الطبيخ… بالمختصر المفيد.. غالب (و ليس كل) بنات البلد ما بعرفو يطبخو، إما تدليع من امهاتهم، او اعتقادا من البنات انو الطبخ (و النفسية الحلوة في الطبخ) هو نوع من انواع الاستعباد للمرأة، او انها مشغولة طول وقتها بالدراسة و الشغل و بترجع هلكانة و ما في وقت تطبخ او تتعلم الطبخ في فترة صباها. طبعا نظرا لهذه الظروف صارت بعض “الاكلات” تسمى طبيخ مثل: لازانيا، المناقيش، سلطة، سمبوسك… الووووو هاظ مش طبيخ!!! حل هاي المشكلة يأتي مع الزمن، رح تتعلم العروس الطبيخ بفترة قصيرة (يعني شي 10 سنين) و حتى ذلك اليوم تغدّى عند اهلك او اهلها او بالمطاعم.. الله بعينك
  11. الـ “إحم”… بستحي احكي بالموضوع، بس بالعموم: البنات ما بيفكرو بالموضوع بالبساطة البريئة مثلك يا شاب. الموضوع معقد و له manual من 400 صفحة… و اذا بتفكر هي مثلك بالـ “إحم” غنّي بعبّك… هيو هيفنر خالك (ابو زيد)

بالنهاية.. مبروك للعروسين و بالرفاه و البنين

Advertisements

ورقة الغش الرسمية للراغبات في الزواج من أردني

بمناسبة فصل الصيف، و اقتراب موسم التزاوج السنوي و الاجازات السنوية للمغتربين… اليكن يا أخواتي العزيزات المفاتيح الاساسية لطبيعة الشاب الاردني… المليح و العاطل، المتعلم و الغير متعلم، الوسيم و غير وسيم… الفقير و الغني.

طبعا الكلام لا يمكن ان ينطبق 100% على جميع الشباب (و غير الشباب) و لكن نسبة كبيرة منهم يتشاركون في الطبائع و التصرفات التي ستقرائيها الآن…. و للتنويه فقط: ليس شرطا اني شخصيا اتمتع بكل هاي الصفات، فبعضها مما نراه جميعا في المجتمع و بعضها من الخلطة برفقاء السوءJ و بعضها من رفقاء الخير  و بعضها من طراطيش حكي البنات على ارض الواقع (مش على فيسبوك و تويتر)

  1. الروتين: الاردني يكره الروتين و لكنه متعود عليه (دبّري حالك افهميها زي ما بدك)- يستطيع الاردني الاستمرار بروتين معين لفترة لا بأس بها نوم- شغل- بيت- تلفزيون- نوم- شغل- بيت… الخ. للعلم: حضور مبارة فطبول و شراء أغراض للبيت و لعب شدّة مع الشباب تعتبر روتين برضو مش إشي هجنة داخل ع الخط. تحذير: ينفجر الاردني من الداخل و الخارج و تنطلق منه حمم بركانية و “غازات” سامة اذا اكتشف انه داخل روتين طويل المدة. و هذا لا يعني انك تتصلي ممديرية حماية الاسرة اذا سمعتيه بيسب و بيصيحJ
  2. الصوت العالي: اذا صوت الشاب عالي لا تخافي.. هو هيك طالع من المصنع، الانسان الاول كان يصيح على الاسد و الدب عشان ما يوكله و ورثناها من 50 مليون سنة. طبعا في شباب الناموس ما بيسمع صوته… هاظ مبروك عليكي
  3. العصبية: برظو طبيعي و لا داعي تتصلي بأمك تقوليلها انو معصّب… بعرف شباب بيكونو معصّبين و هم نايمين.. عادي جدا. طبعا للمرة المليون: الشب العصبي 97% من عصبيته مش من البنت (الزوجة).. و بيكون معصب من إشي و لا الو علاقة بالحياة أصلا.. بس خلص لازم يعصب و يجب احترام قدسية و طقوس العصبية لو سمحتي. ينصح بقراءة كتاب: “الاردني العصبي: من النظرية الى الواقع” و رواية: “النشمي العصبي”
  4. النظافة الشخصية: آسف جدا للحكي في هذا الموضوع… باختصار: يجب فحص شريك الحياة مليون مرة قبل الاقدام بأي خطوة. ما بعرف كيف دبّري حالك، على الاقل تأكدي انه مقتنع ان مزيل العرق لا يسبب سرطان، او انه مقتنع ان المحارم تستخدم لتنظيف الانف. و يجري الآن تطوير جهاز خاص للتأكد من النظافة الشخصية للشاب الاردني في أحد المختبرات السرية في شركة جيليت في المنطقة الاقتصادية الخاصة
  5. الرياضة: الشباب بتحب الرياضة بطريقة معينة. بالعربي الفصيح: الشاب بحب ميسي مش بنفس طريقتك، يتفاعل الشاب مع الهزيمة و الخسارة مش مثلك اذا كنتي من متابعات الرياضة. يرجى عدم مقاطعة الشاب قدر الامكان اثناء مشاهدة اي مبارة حتى لو كانت بين المريخ السوداني و الوصل الاماراتي… للأمانة: الكثير من الشباب اصحاب الاحساس العالي بالمسؤولية لا يمانعون بالتضحية بالمباريات و متابعة الرياضة من اجل الاهتمام بالعائلة و التواصل مع الزوجة بدون اي شعور بالذنب.
  6. قلة الكلام: و هذا لغز الالغاز- يوجد عدة ساعات في اليوم و خاصة في المساء ينخرس الشاب و لا يتكلم- عادي جدا. لا تحكي معه.. الله لا يردو. لا تزعلي و لا يهمك. لحالو برجع طبيعي و بيحكي. مرة اخرى: الشاب ينخرس مش بسببك (مع انه مرات بيكون بسببك- بس مش مهم)
  7. الأكل: ما بدها حكي هاي. مع انه للعلم في شباب لا يأكل الا من خشاش الارض- ابعدي عن الشاب اللي ما بيحب الأكل بيغلبك كثير و بيوجع راسك. ملاحظة مهمة: احد اسباب الزواج عند الشاب هو الاكلJ إما طبيخ امه مش زاكي او امه بتطبخ طبخات محددة طول فترة حياته او  حابب يجرب طبيخ ناس غير امه (فجع بس) او زهق اكل المطاعم و هو اعزب
  8. الـ “إحم”… بستحي أحكي بالموضوع، بس هاظ الموضوع كثير مهم. نقطة سطر جديد
  9. الرومنسية- قليل من الشباب يفهم بالرومانسية، الله بيعينك بدّك تدربيه ليل نهار، ان شاء الله يتعلم. ملاحظة: لا تجبريه ان يقرأ روايات رومانسية حتى لو كان مستر غراي
  10. الحشّ و الحكي على الغير: غالب الشباب المحترم تكره نقل الحكي و الحش بالاخرين بدون تأكيدات. يعني مثلا: “بيقولو فلان اشترى سيارة” موضوع لا يسمن و لا يغني من جوع و غير مهم و مش ضروري، حتى لو كان صحيح. و إن كان صحيح لا تتوقعي الشب يرفع التلفون و يبلش يسأل و يتأكد و يعمل فيها صبحية. المصيبة الأكبر اذا كان الكلام يمس احد اصدقاءه المقربين… تبدأ الحمم البركانية بالخروج من الانف و الاذنين.
  11. العمل: الشاب الاصيل (زي الحصان يعني) يهتم بعمله و يقضي معظم و قته في عمله، قد يكره يعمله و قد يحبه و لكن بالنهاية يكرس معظم وقته بالعمل- و بالتالي كلمة مثل: “شو بعدك بالشغل!!!؟؟ فوق ما انت تعبان و مش طايق بعدك بالشغل” ما إلها داعي أبداً
  12. الامور المالية: ببساطة الشب بيمووووووووووووووووووووووووووت بالمصاري مثل البنات تماما، و اللي بيقلك المصاري مش كل اشي هو اكثر واحد بيحب المصاري. للأمانة: الوضع المادي و غلاء المعيشة الحالي جعل الناس تكره المصاري و عوزة المصاري. و للامانة ايضا: الكثير من الشباب يسعى بالعمل لكسب المصاري لصرفها على العائلة و على من يحتاج و ليس لمصلحته الشخصية (لا يوجد جهاز للكشف عن هذا النوع للأسف)

و اخيرا… مبروك عليكو الصيفية و موسم التزاوج و عقبال المشتهي.