Zain.jo HSPA+(a.k.a. WCDMA) … test results

قمت بفحص المنتج الجديد من زين للربط بالانترنت… بشكل عام الدونجل رائع من حيث سرعة الاداء و سهولة الاستعمال و كذلك الشريحة (SIM card) عند استخدامها على هواتف ذكية، اليكم التفاصيل بعض الكلمات و المصطلحات بالانجليزي لتقنية الموضوع…

 

installation

نوع الجهاز نظام التشغيل Installation status
حاسب شخصي- لابتوب Windows XP SP2 Success
حاسب شخصي- لابتوب Windows 7 Success
MacBook Air Snow leopard Fail- no available driver
حاسب شخصي Linux Ubuntu 10.4 Fail- no available driver

ملاحظة 1:

على حاسوبي تعريف سابق لنفس الدونجل من مشغل خدمة آخر (لا تخافوا.. من خارج الاردن بس دولة عربية) و عند تعريف دونجل زين حصل تعارض في التعريفات مع الدونجل القديم لدي، و بالتالي اضطررت لايقاف تعريف الدونجل القديم لمتابعة تعريف زين

ملاحظة 2:

يتم إعطاء dynamic IP address للدونجل عند الشبك، طبعا يمكنك معرفة ال IP من ipconfig.exe و أيضا يمكنك معرفة التعريفات من خلال البرنامج البسيط الذي تم تنزيله عند شبك الدونجل بال usb

يكون ال IP address بالعادة داخلي مثل 10.255.165.39

 

الاستعمال

هذا اجمل قسم في هذه المقالة، الشبك على الانترنت خرافي في معظم المناطق، للأسف لم أذهب الى اربد لفحصها او الى الكرك و العقبة. ارجو الافادة لمن فحص الشبك من اي مكان في الاردن

نوع الجهاز نظام التشغيل الموقع Max bandwidth (Download rate)
حاسب شخصي- لابتوب Windows XP SP2 بيادر وادي السير 650  KB/s
حاسب شخصي- لابتوب Windows XP SP2 بيادر وادي السير Upload video on youtube 

Upload speed: 650 KBps-1.2  MBps

حاسب شخصي- لابتوب Windows 7 بيادر وادي السير 720 KB/s
HTC TyYn II Windows mobile 6.1 بيادر وادي السير 320  KB/s (بث مباشر لقناة الجزيرة)
Nokia N95 8G Symbian 9 3rd ed FP1 بيادر وادي السير سريع جدا لدرجة عدم التمكن من الانتقال لشاشة connection manager لمعرفة سرعة التحميل
Nokia E51 Symbian 9 3rd ed FP1 بيادر وادي السير سريع جدا لدرجة عدم التمكن من الانتقال لشاشة connection manager لمعرفة سرعة التحميل
حاسب شخصي Windows 7 الزرقاء – حي النزهة 990 KB/s s (وصلت السرعة أحيانا أثناء البث المباشر لقناة الجزيرة)
حاسب شخصي- server Windows 2003 Enterprise بيادر وادي السير Bandwidth across company LAN. 20+ workstations

انواع الفحص أدناه تمت لمحتوى ثقيل الوزن، حجما، و جودة (HD video) و تم ﻷكثر من محتوى بنفس الوقت. مثال: 3 مقاطع HD  لمباريات كاس أندية اوروبا من يو تيوب

ارسال الرسائل القصيرة لم ينجح، ربما ﻷنها غير مفعلة حاليا.. و لكن الملاحظ ان خادم الرسائل القصيرة )SMSC) هو رقم من مصر

الاسعار

الاسعار المعروضة في الصحف غامضة بعض الشيئ و هنا اعرض الاسعار بناء على فهمي المواضع، بصراحة لم اكن اتوقع ان تكون الاسعار رخيصة، و لحسن الحظ أنها رخيصة مقارنة بالعروض المتوفرة بالسوق و خاصة فيما يتعلق بسرعة التنزيل، أسعار الدونجل و الحزم إما كإشتراك شهري أو مسبق الدفع (pre-paid) الاسعار كالتالي: بدون حساب ضريبة المبيعات و هي 8% و ليس 16% حسب آخر تعديل لقوانين الضرائب الخاص بالانترنت

1. عن طريق مسبق الدفع:

الدونجل 9 دنانير

اسعار الحزم:

1GB 6JD

2GB 10JD

5GB 18JD

2. أما عن طريق الاشتراك الشهري:

الدونجل: مجانا

اسعار الحزم:

5GB 10JD

20GB 25

unlimited 49JD

 

ملاحظات شخصية

طرح المنتج في هذا الوقت له أثر كبير، فنسبة الاقبال على الانترنت في ازدياد أصلا، و جاء العرض ليعزز الانتشار و خاصة بالاسعار المعروضة.

كنت أتمنى ان تعرض زين الخدمة عن طريق الشرائح فقط بدون دونجل و ذلك للمساهمة في نشر ثقافة الانترنت عبر الموبايل بسرعة، و بطريقة غير مباشرة سيعمد المشتركون على شراء هواتف ذكية لاستعمال الشرائح من خلالها. و بالتالي ستبيع زين اجهزة جديدة و تعرض انترت سريع، و المشترك يستعمل جهاز حديث و انترنت سريع (بعض الهواتف تمكنك من تغذية الحاسوب بالانترنت عن طريق usb cable)

يبدو ان المنافسة بين أصناف المأكولات الثلاثة: التفاح الاخضر، البرتقال، و الفستق ستكون شرسة هذه السنة، و العاملان الاساسيان لتفوق احدهما على الاخرين هما جودة الخدمة QoS و الاسعار

قد تأتي الطعنة من جودة الخدمة عند ربط عدد كبير من المستخدمين (scalability and economy of scale( و خاصة في نفس المنطقة و استعمال نفس الابراج، نرجو ان تكون زين قد درست هذا الموضوع بعناية و خاصة التوزيع الجغرافي خارج عمان (ملاحظة: اربد فيها شباب جامعات اكثر من عمان:))

 

اقتراحات

الفرصة باتت ذهبية الان لنشر تطبيقات الجوال . و تستطيع زين توفير تطبيقات كثيرة عبر شركات التطوير بعدة نكهات إذا صح التعبير (Business models) منها:

1. تطبيقات مجانية

2. تطبيقات مجانية مدعومة بالاعلانات

3. تطبيقات باسعار رمزية و يدفع المشترك ثمنها من محفظة على الموبايل (كما هو مطبق عند بعض المشغلين) او ببساطة عن طريق رسالة نصية (MT- mobile terminated)

 

 

ثورة تطبيقات الجوال و ال Tablet

لاحظنا في فترة قصيرة جدا حجم الاستثمار و الانفاق الهائل عى الهواتف الذكية (smartphones) و التابلت مثل iPad, Galaxy TAB و غيرها التي سنشهد وجودها في الاسواق في الاشهر القادمة.

فأنواع ال smartphones قد أخذت بالازدياد و المقلدين لفكرة ال iPad قد ازدادوا ايضا (أولهم كان الجريء دوما سامسونج في ال Galaxy TAB). فأسعار القطع المكونة للهواتف و التابلت قد أخذت بالانخفاض و لا تلعب دور اساسي في انتشار المنتج في السوق. الوقت الان للتطبيقات التي تعمل على هذه الاجهزة أكثر من دور الhardware.

ينطبق التمثيل على الاجهزة الشخصية و المحمولة PCs and Laptops فقد أصبح في متناول الجميع إقتناء حاسوب شخصي او محمول مما جعل الشركات تفكر و بذكاء عن أنواع أجهزة أخرى غيرها، فبدأت الشركات بالاجهزة الخلوية فطورتها مع الزمن لتصبح ذكية و شبه رخيصة و تقريبا بنفس الوقت طرحت المنتج البين بين Tablet فلا هو بحجم الهاتف و لا بحجم ال laptop أو ال PC.

ادركت الشركات أن المستهلك يرغب بالتحرك أثناء حصوله على المعلومة و بنفس الوقت ادركت انه يريد ان يرى المعلومة بوضوح و اكثر سهولة من الهاتف، فجاء ال Tablet ليحل المشكلة.

و بما ان سعر القطع hardware لا يعتمد عليه لجني الارباح، عمدت الشركات الى توظيف التطبيقات كمصدر الربح بدلا من ال hardware. لاحظ ان كل شركة مصنعة لهاتف ذكي او Tablet لديها مركز تسوق للتطبيقات App Store و الذي هو القناة الوحيدة لشراء التطبيقات التي يحتاجها من يملك الجهاز.

و إن كان التطبيق مجاني فمالك التطبيق يعتمد إما على الاعلانات الظاهرة بداخل التطبيق من أي منصة إعلانات (ِmobile ad network) أو يعتمد على شهرة التطبيق للحصول على مشاريع جديدة.

السؤال هو: الى متى ستظل الشركات تطرح أجهزة و موديلات جديدة؟ و الى متى سيظل اصحاب البرامج بوضع تطبيقاتهم على ال App store؟ فهل ما يحدث هو فقاعة تكنولوجية سرعان ما ستزول في بضع سنين؟

رأيي الشخصي أن الهاتف المحمول سيتطور مع الزمن ليلغي سبب وجود الTablet و سيقوم الهاتف المحمول (الذكي طبعا) بجميع الوظائف التي يقوم بها ال Tablet في وقتنا الحالي.

قد تتسائل كيف سيكون الهاتف ذا شاشة كبيرة، قد يكون الحل بأن يحتوي الجهاز على شاشة تنطوي أو ربما شيء مثل ال Data show!! المهم أن التكنولوجيا ستساعد الشركات على التفكير بطريقة تسمح للهاتف أن يقوم بوظائف ال Tablet و حتى الحاسب الشخصي.

أما التطبيقات فستظل محور التساؤل، و أعتقد أنها ستتحول تتدريجيا الى تطبيقات (على الهاتف) عملية و إنسانية كمساعدة من له أصابع كبيرة بالضغط على المفاتيح، أو ربما تحسين أداء برامج التي تعتمد على الصوت speech recognition الى غير ذلك. و لكن بالتأكيد لن ينتهي – بل سيزيدسوق التطبيقات الترفيهية كالالعاب (للعلم شركة SONY ستطرح قريبا جهاز PSP كهاتف ذكي بعد تخليها عن شراكتها مع Ericsson على زعم الاخبار و الاشاعات)

تكلفة استعمال الانترنت عبر الجوال

يتسائل الكثيرون إن كان استعمال الانترنت من الجوال مكلف ام لا. و بغض النظر أكان مكلف أم لا, يجب أن نعرف كيفية احتساب هذه الكلفة و الطرق المناسبة للاستخدام بما يتناسب مع ميزانية المستخدم و ضرورة الاستخدام.

تويتر على الجوال

تويتر على الجوال

من أنجح الطرق و أرخصها للدخول على الانترنت من الجوال- سواء لمعاينة البريد الالكتروني, twitter, facebook, أو ببساطة لتصفح المواقع- أن نستعمل الشبكات اللاسلكية WiFi المجانية إن وجدت في الموقع الذي أنت فيه (المكتب, المقهى, المنزل,…) و لكن هذه الطريقة تحتاج أمرين مهمين:

  1. جوال يدعم الاتصال عبر شبكة لاسلكية: معظم الجوالات الحديثة تدعم هذا النوع من الاتصال. نصيحة: تحرى وجود هذه الخاصية ان كنت تنوي شراء جوال جديد و لديك حاجة ماسة للاتصال بالانترنت
  2. وجود شبكة لاسلكية في الموقع: و نسبة حصول هذا الامر قد تكون ضئيلة اذا كنت ممن يتنقل كثيرا و لا تتواجد لفترة طويلة في محيط الشبكة الاسلكية المجانية.

إذاً ما العمل إن لم تتوفر شبكة لاسلكية سواء مجانية أم لا و  جوالك لا يدعم الاتصال بشبكة لاسلكية؟؟ الحل الوحيد في هذه الحالة هو ان تتصل بالانترنت من خلال مشغل الخدمة mobile operator. و الاتصال من خلال مشغل الخدمة يتطلب دفع تكلفة الاستخدام!

قد يتبادر للذهن أن الربط عبر مشغل الخدمة سيكون مكلفاً للغاية, و قد يكون هذا الفرض صحيحاً, و لكن بالاستخدام المتوازن و الصحيح يمكن أن تتمتع بالاتصال بكلفة معقولة.

تكلفة الاتصال عبر المشغل تعتمد على كمية تحميل و رفع المحتوى (upload and download) خلال إستخدام الاتصال.  و يستعمل مشغل الخدمة وحدة ال Kilobyte لحساب الكلفة. فمثلاً, كل Kilobyte1 تكون كلفته س (ريال-دينار-درهم-…). وللمستخدمين المداومين على الاتصال بالانترنت من الجوال، هناك حزمات اشتراك بقدرة تحميل وتنزيل بدون سقف، وباشتراك شهري ثابت.

و عليه يتبين أن علينا إستعمال الانترنت بحذر عند الدخول على المواقع المفضلة لدينا و لكن كيف؟ اليكم بعض الطرق:

  1. تجنب الدخول للمواقع التي لا تدعم نسخة الجوال: معظم المواقع تتعرف على مصدر الاتصال (في هذه الحالة يتعرف الموقع انك تتصل من جوال و يتعرف ايضاً على نوع الجوال من خلال ما يسمى ب user agent) و عندها يقوم الموقع بتحميل نسخة الجوال إن وجدت. يمكنك معرفة إن كان موقعك المفضل يدعم الجوال أم لا من خلال الموقع نفسه على حاسوبك. بالعادة يدل الموقع على دعمه للجوالات من خلال رابط واضح على الصفحة الرئيسية.  حاول قدر الامكان ان لا تتصفح المواقع الغير داعمة للجوالات لتجنب التكاليف الباهظة المترتبة من تحميل مكونات الموقع.
  2. إلغاء تحميل الصور: كل الجوالات توفر الخيار للمستخدم لإلغاء تحميل الصور. و من المعروف أن معظم وزن (kilobytes) صفحات المواقع تكون من الصور.
  3. إستعمال التطبيقات بدلاً من المتصفح (browser) الموجود على الجوال. معظم التطبيقات تتعمد في تصميمها على تقليل كمية تحميل المحتوى لأقل قدر ممكن و بشكل مجاني في معظم الاحيان (مصحوبا بالاعلانات التجارية) لكسب أكبر عدد من المستخدمين و تحقيق الشهرة. قم بالتأكد أن موقعك المفضل متوفر كتطبيق و ليس كموقع. ملاحظة: twitter و facebook من أكثر المواقع المتوفرة كتطبيق بواسطة العديد من شركات التطوير. و يتوفر أيضا تطبيق ممتاز للبريد الالكتروني يسمى mail for exchange.

    تنصيب تطبيق mail for exchange على الجوال

  4. في حالة استخدام الجوال لقراءة البريد الالكتروني، قم بتحديد اختيارات تحميل ترويسة البريد فقط (email header)، مع امكانية تحميل البريد كاملا مع المرفقات في حين الحاجة الى ذلك.
  5. مراقبة كميات التحميل أثناء الاتصال: كل الجوالات توفر شاشة خاصة لمعرفة كمية المحتوى الوارد و الصادر من الجوال. قم بقطع الاتصال إذا لاحظت أن الكمية كبيرة و تجنب دخول الموقع أو التطبيق الذي تستخدمه في المستقبل.
  6. الاشتراك بحزم الانترنت من مشغل الخدمة: قم بالتعرف على أسعار حزم الانترنت من موقع المشغل أو الاتصال بخدمة الزبائن. نصيحة: اشترك بأقل حزمة في البداية و راقب كمية التحميل الذي تستهلكه و من ثم إختر الحزمة التي تناسبك.

لا تتفاجأ إذا اكتشفت أن تكلفة الاتصال بالانترنت ان تكون قليلة إذا اخذت بالنقاط أعلاه. و الاجمل من ذلك أنك تستطيع أن تقوم بوظائف كثيرة من خلال الانترنت على جوالك بكلفة أقل من إجراء مكالمة أو ارسال رسالة قصيرة (تخيل أن يكون بإمكانك ارسال رسالة قصيرة من خلال الانترنت على الجوال بسعر أقل من سعر إرسالها بالطريقة المعتادة!!!)

و نرجو الفائدة للجميع- و الى اللقاء حتى موعدنا القادم بإذن الله